x

الرئيسية » إجتماعيات » جيل المراهقة » جيل المراهقة
شارك الخبر
جيل المراهقة
20/05/2011 - 15:13

جيل المراهقة

 

 

الشباب هم أمل الحاضر وكل المستقبل ، والشباب هم مستقبل الأسرة وهم أملها في مستقبل أفضل. يمر الشباب في مراحل النمو المختلفة بالكثير من التغيرات النفسية والجسمانية بداية من مرحلة الطفولة مرورا بمرحلة المراهقة التي تنتهي ببلوغه سن الرشد، ومرحلة المراهقة هي فترة انتقالية يتوق المراهق خلال هذه الفترة إلى الاستقلال عن أسرته والى أن يصبح شخصا مستقلا يكفي ذاته بذاته، ويتراوح سن المراهقة بصورة عامة بين الثالثة عشرة ونهاية الثامنة عشرة.

 من أهم مشاكل المراهقة هي حاجة المراهق للتحرر من قيود الأسرة والشعور بالاستقلال الذاتي وهذه المشكلة هى السبب الرئيسى في معظم الصراعات التي تحدث بين المراهق وأسرته، ومن أمثلة تلك الصراعات الصراع في حرية اختيار الأصدقاء وطريقة صرف النقود أو المصروف ومواعيد الرجوع إلى المنزل في المساء وطريقة المذاكرة ومشاكل الدروس الخصوصية وطريقة اختيار الملابس وقص الشعر واستعمال سيارة الأسرة فى سن مبكر وبدون وجود ترخيص القيادة وأمور أخرى.

 يجب أن يعترف كلا من الأسرة والأبناء بوجود هذه المشاكل الطبيعية حتى يستطيع الجميع التكيف معها وان يبذلوا جهدهم ويغيروا سلوكهم حتى يتجنبوا الصدام العنيف والوصول إلى بر الأمان حتى يسود الأسرة جو من المحبة والطمأنينة.

وتدل الكثير من الدراسات والبحوث التي أجريت حول مشكلات المراهقة ومعاناة الشباب أن أكثرهم يعانون من فجوة الأجيال التي تتسع تدريجيا والتي يزداد اتساعها يوما بعد يوم، بين ما يقومون به من أعمال وبين توقعات آبائهم، فيما يجب أن يمارسونه فعلا بما يتفق مع معاييرهم الأسرية.

 تشير الدراسات إلى أن 95% من الشباب يعانون من مشكلات بالغة يواجهونها عند محاولتهم عبور فجوة الأجيال التي تفصل بين أفكارهم وأفكار آبائهم. وتدل الدراسات أيضا أن أبرز ثلاث مشاكل يعاني منها الشباب في نطاق الأسرة بناء على نتائج قياس حاجات التوجيه النفسي - مرتبة حسب درجة معاناتهم منها هي :

- صعوبة مناقشة مشكلاتهم مع أولياء أمورهم.

- صعوبة إخبار أولياء أمورهم بما يفعلونه.

- وجود تباعد كبير بين أفكارهم وأفكار أولياء أمورهم.

 يلجأ الشباب، ولاسيما الذين لا يجدون من يسمعهم أو يصغي إليهم لمساعدتهم على حل مشكلاتهم التي يعانون منها، إلى بعضهم في نطاق جماعة خاصة بهم يكونونها على أمل مساعدتهم في إيجاد حلول مناسبة لها، وتخليصهم من المعاناة التي تؤرقهم بسببها، لذلك نجد كل فرد في سن المراهقة يحرص كل الحرص على الانضمام إلى جماعة من الرفاق تشبع حاجاته التي فشلت الأسرة في أشباعها.

 فترة المراهقة هى من أصعب المراحل التي يمر فيها الفرد لأنه قد يتخبط بين محنة وأخرى أثناء محاولته تحديد هويته وتأكيد ذاته بين المحيطين به والمخالطين له ولا سيما أعضاء أسرته الذين قد يخطئون في تفسير خصائص نموه العضوي والانفعالي والاجتماعي، وقد يلجأ أفراد الأسرة إلى أساليب غير تربوية في رعاية المراهق الذي ينشأ بينهم، حيث تعمد إلى النقد واللوم أو التوبيخ، أو التهديد والوعيد بسبب سلوكياته التي تبدر منه ولا ترضيهم، دون أن يحاول أي منهم مساعدته على تعديلها أو تبديلها بما هو أفضل منها، مما يتسبب في النيل من كرامته وجرح مشاعره وطمس معالم هويته. لذلك يجد المراهق سلوكياته دائما مرفوضة في رؤية الآباء، بينما يجد سلوكيات أقرانه المماثلة لها مقبولة في رؤية الرفقاء، مما يجعله يميل إليهم من أجل اكتساب الاعتراف بذاته في إطار جماعتهم.

من أهم أساليب علاج مشاكل المراهقة هو الأسلوب الوقائي حيث يتمثل في الابتعاد بالمراهق عن الملل واللجوء إلى أحلام اليقظة والانطواء على النفس وطغيان الدوافع الجنسية الغريزية ويجب خلق نشاطات توظف من أجل تحقيق هذه الأهداف التربوية العامة من خلال شعوره بالتقدير الاجتماعي وتقدير حاجته الدائمة إلى الانتماء إلى الجماعة وتفهم رغبته في المخاطرة وحب الاستطلاع.

ينبغي أن يكون العقاب معنويا وليس بدنيا بالصورة التي تلحق الضرر البدني أو الألم النفسي، كما أن اختيار الأصدقاء عامل مهم في الحفاظ على طاقة الشباب وقيمه "مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير". يهدف علاج مشكلات المراهقة في النهاية إلى علاج نفسي جماعي، ويهدف إلى تحقيق التوافق الاجتماعي بين المراهقين حيث تكون فرصة المناقشة والمعاملة دعوة صريحة للتعلم وازدياد الثقة بالنفس للوصول إلى الصحة النفسية السليمة.

 وأخيرا، مع إعطاء المزيد من الوقت للابناء، ومزيد من التفهم والتفاهم والحب والصداقة، نستطيع أن نصل إلى الحل السحرى لمشاكل الشباب.

 

 

كيف تواجه التوتر النفسي ؟

 تعددت مشاكل الحياة وشملت كل الناس فليس هناك شخص تخلو حياته من المشاكل وهي مشاكل متجددة تتجدد مع تعقد الحياة وتعدد صورها. التفاعل مع ضغوطات الحياة هو الذي ينتج عنه الاضطرابات النفسية الشديدة إذا لم نحسن هذا التفاعل.فيما يلي مجموعة من الممارسات التي تعمل كمتنفس لهذه الضغوط :

1) القيام ببعض التدريبات بانتظام:

القيام ببعض التدريبات الرياضية المتاحة لك، واذا لم يكن هناك مجال لذلك فالسير على الأقدام لمدة عشرين دقيقة يساعد على تنشيط الدورة الدموية وإحراق بعض السكر الذي يفيد في كثير من الأحوال

2) تناول الطعام الصحيح:

لا بد للإنسان ليكون قادرا على مقاومة هذه الضغوط من تناول الطعام الصحيح، فالطعام الصحيح يعني بالصحة الجيدة، وطالما كان الانسان يتمتع بصحة جيدة في استطاعته مواجهة الظروف العصبية التي يمر بها، فالإنسان المعتل تشغله علته عن أي شيء كما أنه ليست لديه القدرة على التعامل مع مشلكله بشكل سليم ويكون سريع الانهيار، ولا بد أن يتنوع الطعام لتغطية مطالب الجسم، وتناول المواد البروتينية والنشوية والسكرية والمعادن والأملاح لأحداث التوازن

3) الحصول على قدر كاف من النوم:

لا بد للشخص العادي أن ينام سبع ساعات يوميا . يساعدالنوم الجسم على استرداد نشاطه كما أن فترة الاسترخاء التي تسبق النوم لها تأثير طيب على التخلص من مضاعفات الضغوط اليومية.

4) عدم التدخين:

 لقد تبين للعالم مضار التدخين بكل أنواعه فأول سيجارة يدخنها الإنسان تكون أول خط أسود في رئتيه نتيجة لترسيب النيكوتين والقطران من ورقة السيجارة ومن التبغ نفسه، فتصبح الرئة معرضة للإصابة بالأورام والسرطان فلا بد لسلامة الجسم أن يبتعد الانسان عن التدخين.

5) اخذ فترات راحة:

الإنسان عبارة عن مجموعة من الأجهزة ولا بد لها ان تحصل على قدر من الراحة والاستجمام حتى تستطيع أن تعاود نشاطها وتزاوله، والنوم وفترات الراحة اليومية بعد عناء العمل ضروري ولذلك لا بد من اخذ راحة من العمل والدراسة والابتعاد عن المسئوليات والضغوطات فترة من الزمن حتى لو في نهاية الأسبوع فقط

6) كتابة قائمة باهتماماتك:

تمكن عملية كتابة قائمة بالإهتمامات الشخصية عدم نسيان هذه الإهتمامات والعمل حسبها

7) وضع أولويات للقيم:

القيم هي المعايير للحياة السليمة وهي تختلف من شخص لآخر ولا بد للشخص أن يضع أولويات للقيم التي يتقبلها المجتمع الذي يعيش فيه والتي يقبلها هو، فإذا وجد الشخص في موقف يجب فيه ان يختار بين قيمتين يكون هو قد حدد مواقع هذه القيم، فيستطيع بسرعة أن يحدد أي القيمتين يختار من واقع الأولويات التي سبق له ان حددها ويكون تصرفه حاسما ولا يحتاج للتفكير في الاختيار أو التردد

8) القيام بعملية تقييم لعلاقاتك والتزاماتك:

لكل فرد بحكم وضعه الاجتماعي علاقات متعددة والتزامات كثيرة فهناك العلاقات الأسرية وتشعبها والعلاقات مع الأصدقاء والزملاء في المدرسة أو العمل والجيران، كما ان هناك التزامات تستوجبها هذه العلاقات. لا بد للأنسان أن يعرف ما له وما عليه حتى يؤدي ما عليه من واجبات تستوجبها هذه العلاقات حتى لا يتهم بالتقصير. على الانسان ان يعرف هل قام بما يجب عليه نحو هؤلاء الأشخاص الذين تربطه بهم علاقات ودية أو أنه نسى إحدى المناسبات. تزيد هذه المجاملات من الروابط على شتى مستوياتها وتجعل الانسان محل تقدير من الناس الذين سوف يردون على مجاملاته لهمم بمثلها، وهكذا تظل الروابط والعلاقات الطيبة قائمة

9) تحدث عن مشاكلك:

لا تخلو الحياة من المشاكل. الإنسان بحكم تعامله مع الآخرين واحتكاكه بهم لا بد أن تواجهه بعض المشاكل في محيط الأسرة والعمل والمدرسة والصداقات والحياة بصفة عامة. يعتبر حديث أي شخص مع الآخرين عن مشاكله صمام الأمان الذي ينفس به عن نفسه وعما يختزنه داخله من القلق والتوتر والمشاكل، وألا وقع فريسة للمرض النفسي. في حديث الانسان لمن يثق بهم من أهله وأصدقائه متنفس عما يجول بصدره من الضيق

10) قم بالأعمال التي تستمتع بها:

لكل شخص هواياته التي يجد متعة في مزاولتها وهو حينما يفعل ذلك يستغرق في هذا النوع من النشاط بكل جوارحه حتى يكاد لا يشعر بما يدور حوله، وهو يستمتع بما يقوم به ويجد فيه متعة كبيرة ويشعر بالراحة والبعد عن مشاكل الحياة التي تزعجه، وبذلك يأخذ جرعة منشطة تساعده على بذل الجهد في أعماله الأخرى

11) كن افضل صديق لنفسك:

خير صديق لك هو نفسك فاعرف نفسك واعرف نقائصها ومزاياها وعيوبها وحاول أن تصلح هذه العيوب، وعاتب نفسك عند الخطأ ووجه أليها اللوم إذا لزم الأمر لكي تقومها وتمنعها من الوقوع في الخطأ

12) اطلب المساعدة من الغير:

إذا فشلت كل هذه الحيل والمحاولات في التخفيف عنك وفي ازالة الاضطرابات الشديدة والضغوط وأحسست ان الحمل ثقيل وأنك تستصعب حمله فلا بد لك من طلب المساعدة ممن يستطيعون تقديمها من الأطباء والنفسيين أو الأخصائيين النفسيين أو طبيب الأسرة إذا كان هناك طبيب للآسرة

 

 

كيف تتعامل مع الإجهاد؟

يجب أن نحدد ما هو الإجهاد

تتضمن أعراض الإجهاد أثارا عقلية وجسدية. من هذه الأعراض التعب، الأكل بشراهة أو عدم الأكل، الصداع، البكاء، الأرق أو كثرة النوم. تعني السيطرة على الإجهاد القدرة على ضبط النفس، عندما تكثر المطالب من الظروف الحياتية.

 

ماذا يمكنك ان تصنع لتسيطر على إجهادك؟ هذه بعض الإرشادات:

-عن في ما يمكنك أن تعمله لتغير الموقف أو التحكم فيه.

- لا تجهد نفسك بالتفكير في كل أعمالك في نفس الوقت. تعامل مع واجباتك كلا على حدة.

- حاول أن تكون "إيجابيا".

- طمأن نفسك بأنك قادر على معالجة الأمور ولا تكن متشائما.

- غير طريقة تعاملك مع الأحداث، ولكن بدرجة معقولة.

- ركز على مشكلة واحدة ولا تجعل ردود فعلك تتدخل من مشكلة الى أخرى.

- قلل من التزاماتك الحياتية وخفف الضغط على نفسك.

- حاول تغيير نظرتك الى الأمور.

- تعلم كيف تشخص الإجهاد ، ودرب جسدك على التعامل معه.

- تجنب ردود الفعل الحادة.

- لا تشغل نفسك بصغار الأمور.

- ركز على سلم أولوياتك

 

الإجهاد:

إذا لم تستطيع ان تقاوم الإجهاد أو تهرب منه، حاول ان تماشيه وتستخدمه للوصول الى أهدافك. تخلص من الإجهاد بالرياضة البدنية كالجري والسباحة، خذ قسطا كافيا من النوم قلة الراحة تزيد من الإرهاق، ساعد الآخرين في أعمالهم كي تشغل بالك عن نفسك، ابعد نفسك عن مسببات الإرهاق ولو ساعات محدودة يوميا، أعطى لنفسك أجازه، تجنب الهروب من الواقع بالمهدئات فالمهدئات والأدوية تمنع أعراض الإرهاق فقط ولا تحل المشكلة وتعلم افضل وسائل الاسترخاء التي تناسبك

 

التغيرات الجسمانية والفسيولوجية:

الفتاة:

سن البلوغ: 12 - 15 سنة استدارة الجسم. نمو الثديين. نمو عظام الحوض التى تتخذ شكل الاستعداد للولادة. نمو الرحم. كبر حجم المبيضين والمهبل وقناتي فالوب. ازدياد حجم الأعضاء التناسلية الخارجية. ازدياد سمك الغشاء المبطن للمهبل. نزول الطمث وهذا دليلا على اكتمال النضج الجنسي عند الفتاة. ازدياد الطولز ازدياد الشحم في منطقة الفخذين والردفين. ظهور الشعر في منطقة العانة وتحت الإبطين. ازدياد إفراز الغدد العرقية. ظهور حب الشباب. تغيرات في الفم (اللثة والأسنان): وجود رواسب جيرية تسبب التهابات شديدة في اللثة بروز الأسنان الدائمة كالأنياب والضروس وضرس العقل الذي يصاحبه بعض الالتهابات، وشعور بحرقان في اللثة والغشاء المخاطي المبطن للفم مع الالتهاب في الغدد الليمفاوية في أسفل الفك، كما تحدث آلام في اللثة خلال الدورة الشهرية

الفتى:

سن البلوغ: 10 - 12 سنة كبر حجم الخصيتين. ازدياد حجم كيس الصفن ويصبح لونه غامقا ويميل إلى الاحمرار قليلا. ازدياد طول القضيب. ظهور الشعر في منطقة العانة وتحت الإبطين وفى جميع أنحاء الجسم. ظهور شعر اللحية والشارب. ازدياد في الطول والأطراف. خشونة في الصوت. ظهور تفاحة آدم. ازدياد سمك الجلد وخشونته. نمو العضلات. نمو العظام وازدياد كثافتها. ظهور حب الشباب. وجود بعض الرواسب الجيرية بروز الأسنان الدائمة كالأنياب والضروس وضرس العقل. ظهور بعض الالتهابات البسيطة لحدوث تغيرات هرمونية قليلة وتمر هذه الفترة في كثير من الأحوال دون أية أعراض مرضية في اللثة والغشاء المبطن للفم

الفتى والفتاة:

تغير في العين: إما أن يزداد حجم كرة العين ويؤدى ذلك إلى حدوث قصر النظر أو ينمو حجم كرة العين أقل من المعدل الطبيعي مما يؤدى إلى حدوث طول النظر. وهناك حالة ثالثة تسمى "بالاستجماتيزم" وفيها لا يتمكن الانسان من الرؤية الواضحة للمسافات البعيدة أو في أثناء القراءةتغير في الأنف: يزداد حجم الأنف من الخارج، ومعظم التغيرات التي تحدث في الأنف تكون للفتيان أكثر من الفتيات لأنه يتحكم في ذلك الهرمونات الذكرية.

 

المراهقة ودور الأصدقاء والآباء:

يلعب الصديق دورا هاما في في هذه المرحلة بل هو محور الحياة التي تدور حولها اهتمامات المراهق، ويحل الصديق محل العائلة ويتم قضاء معظم الأوقات معه. وكون للبعض منهم تأثير سلبي والبعض الآخر له تأثير إيجابي. من السمات التي تميز العلاقة بين الآباء والأبناء من ناحية وبين الأصدقاء من ناحية أخرى هي بعد الأبناء عن آبائهم وازدياد الصراع بينهم، مع ازدياد القرب من الأصدقاء، ويحدث ذلك غالبا لعدم تفهم الآباء لطبيعة التغيرات التي يمر بها المراهق في هذه المرحلة العمرية الحرجة.

 وتزداد هذه الفجوة في ظل الضغوط الاقتصادية، مثل انخفاض الدخل والضغوط الاجتماعية مثل الطلاق

ونجد أن العلاقة التي توجد بين الآباء والأبناء تحكمها ثلاث عوامل رئيسية:

الإحباط الذي يولد الرفض.

- صراع السيطرة.

- الحب

 

الإحباط الذي يولد الرفض:

دائما ما يصطدم الأبناء بالرفض من قبل آبائهم لأنهم لا يعون أن "الأذن التي تسمع أفضل بكثير من اللسان الذي يرفض"، كما أن الآباء لا يدركون فكرة التغيير التي يمر بها أبنائهم خلال هذه المرحلة سواء بطريق مباشر أو غير مباشر دون أن يشعرون بذلك من خلال النقد المفرط، وعدم الصبر في التعامل معهم، والغضب، ومقارنة الأبناء بعضهم ببعض، والشك في تصرفاتهم.

يحاول المراهق الهرب من ذلك كله باتباع سلوك غير حميد مثل اللجوء إلى الكذب، الخداع، السرقة، المشاجرة، إدمان العقاقير، شرب الكحوليات، التدخين، خرق القانون، ترك المدرسة والانحراف الجنسي. لا بد أن يكون بجانب النقد التشجيع، الحزم، الحب، التوجيه والاحترام

 

 

صراع السيطرة:

يأتي دائما الاختلاف الذي ينشأ بين الآباء والمراهقين من حب السيطرة وصراع القوى حول من هو المسئول؟ وأين تقع نطاق حقوق كل طرف منهما. يكون الآباء على حق حين يقولون أن الأبناء ليسوا مسئولين بالدرجة الكافية لأن يسمح لهم بأن يتخذوا قرارات. كما أن الأبناء محقون في قولهم أن الآباء يعاملوننا على أننا ما زلنا أطفال صغار. ومن هنا ينشأ الصراع من الاختلاف ما إذا كان الأبناء استطاعوا أن يمارسوا المسؤولية بكفاءة في الماضي لاتخاذ قراراتهم الحاسمة في المستقبل أم لا؟!. كما أن الصراع ينشأ من ممارسة الآباء للسلطة ثم تركها في بعض الأحيان ومن ممارسة المراهق لها أيضا في بعض الإجازات والعطلات ثم انسحابهم منها باقي أيام الأسبوع. ويزيد من تعقد الموقف، المشاعر القوية الجارفة التي تميز شخصية الأبناء في هذه المرحلة إلى جانب طبيعة الآباء التي تغمرها روح الغضب والرفض

 

الحب القاسي:

وحب الآباء لأبنائهم فى هذه المرحلة ليس هو بالحب القاسى كما يصفه البعض منا ولكن المقصود به: الحب القاسي هو ليس رفض لتصرفات الأبناء، لكنه يحدد حقيقة سلوك وقرارات كلا من الأبناء والآباء. وهو إعطاء قواعد واضحة للأبناء، بالإضافة إلى الحدود المنطقية مع توقع التزامهم بها. ويعنى أيضا السماح للمراهق بخوض التجارب لمعرفة عواقب سلوكهم وتصرفاتهم ولا يهم هنا دور حماية الآباء لهم حتى تتاح فرصة التعلم لهم لأن التدخل وتقديم المساعدة هو جزء من المشكلة وستأتي الأمور على عكس النتائج المرجوة. الحب القاسي هو التزام الأبناء بحقوق آبائهم وإصرار الآباء على مثل هذه الحقوق بما أنهم يعيشون مع أبنائهم تحت مسمى كبير ألا وهو العائلة. وأخيرا يكمن معنى هذه الكلمة في وضع وتحديد خطط للعائلة والالتزام بها وهذا لا يعنى توقفك عن حب الآباء لأبنائهم أو العناية بهم لكن المقصود بها عدم معاملة الأبناء على أنهم غير قادرين على التصرف في حياتهم وتحمل المسئولية مهما كان ذلك قاسيا على الآباء أو الأبناء.

تعليق
الإسم
البريد الالكتروني
التعليق
ملاحظه: تود إدارة الموقع أن تشير إلى عدم نشرها لتعقيبات تحوي مضامين مسيئة او ليست لها علاقة بفحوى المادة المنشورة. تحفظ الإدارة لنفسها حق تقصير وتحرير الردود، بما يتناسب مع حرية النشر من جهة ومنع التشهير والقذف والإساءة الشخصية، من جهة أخرى.
ارسال التعليق
1
aya
27/01/2017
اي الاضرار اكثر ان تعطي الحرية الكاملة للمراهق او تقيدها بالكامل
2
hiba
09/11/2016
موضوع ﻻائع صراحة و مفيد جدا و ساعدني كتير بحل فرض العربي ( التعبير الأنشاء) وشكراً كتير كتير كتيررررررررر★★★★★

برمجة وتطوير :