x

الرئيسية » » الأسئلة المألوفة فى المقابلات الشخصية
شارك الخبر
الأسئلة المألوفة فى المقابلات الشخصية
21/05/2011 - 10:45
الأسئلة المألوفة فى المقابلات الشخصية إذا تدربت على أسئلة المقابلات الشخصية ستصبح مؤهلاتك وإمكاناتك مألوفة لك بشكل أفضل، كما ستصبح أكثر استعدادا لتوضيح كيف يمكنك أن تفيد صاحب العمل. وفيما يلى بعض الأمثلة: "تكلم عن نفسك" بشكل موجز ومنظم قم بوصف مؤهلاتك التعليمية وإنجازاتك المهنية وأهدافك العملية. ثم صف بإيجاز مؤهلاتك لهذه الوظيفة وإسهاماتك التى تستطيع تقديمها للهيئة. "لماذا تريد أن تعمل هنا؟" أو "ما الذى يثير اهتمامك بشركتنا؟" لاتوجد أسئلة كثيرة تعتبر أهم من هذا السؤال، ولهذا فمن المهم أن تجيب عليه بوضوح وحماس. وضح للشخص القائم على المقابلة الشخصية اهتمامك بالشركة. ضع أمامه المعلومات التى حصلت عليها عن الوظيفة والشركة ومجال العمل من خلال أبحاثك. تكلم عن الفوائد التى ستجنيها الشركة من مهارتك المهنية. وفيما عدا إذا كنت تعمل فى مجال "المبيعات" فإن إجابتك لايصح أن تكون ببساطة هى: "المال"، لأن هذا قد يقود القائم على المقابلة للتساؤل إذا كنت مهتما فعلا بالوظيفة. "لماذا تركت وظيفتك الأخيرة؟" قد يرغب القائم على المقابلة فى معرفة إذا كنت قد واجهت أية مشاكل فى وظيفتك السابقة. إذا لم يكن هذا صحيحا، فاشرح له السبب ببساطة، مثل: "انتقلت بعيدا عن مكان العمل"، أو "توقف نشاط الشركة"، "فقدت وظيفتى لتقليص الوظائف"، "وظيفة مؤقتة"، "عدم وجود فرص للتقدم"، "الرغبة فى الحصول على وظيفة تناسب مؤهلاتى بشكل أفضل". إذا كنت قد واجهت مشاكل، فكن أمينا. وضح أنك تتحمل المسؤولية وأنك تتعلم من أخطائك، واشرح نوع المشاكل التى واجهتك (أو ماتزال تواجهك) مع صاحب العمل، ولكن لاتصف صاحب العمل بشكل سلبى. وضح أنك تعلمت من هذه الخبرة وأنها لن تؤثر فى عملك فى المستقبل. "ما هى أفضل مهاراتك؟" إذا كنت قد قمت بأبحاث كافية عن هذه الهيئة فستكون قادرا على تخيل المهارات التى تقدرها الشركة وتبحث عنها. أذكر هذه المهارات بالترتيب ثم قدم أمثلة لكيفية استخدامك لتلك المهارات. "ما هى أهم نقطة ضعف عندك؟" كن إيجابيا وحول نقطة الضعف الى نقطة قوة. على سبيل المثال يمكن أن تقول: "كثيرا ما أقلق بشكل زائد على عملى، وأحيانا أعمل لوقت متأخر لأتأكد أن العمل قد تم على أكمل وجه". "هل تفضل العمل بمفردك أم مع الآخرين؟" الإجابة المثالية هى المرونة. ولكن فى أي الأحوال كن أمينا. أذكر أمثلة تصف كيف أنك عملت فى كل من هاتين الحالتين. "ما هى أهدافك المهنية؟" أو " ماهى خططك المستقبلية؟" يريد القائم على المقابلة أن يعرف مدى توافق خططك الشخصية مع أهداف الشركة. اجعله يدرك أن لديك من الطموح ما يجعلك تخطط للمستقبل. تكلم عن رغبتك فى معرفة المزيد وفى تحسين أدائك، وكن محددا على قدر المستطاع عن كيف ستستطيع تحقيق الأهداف التى وضعتها لنفسك. "ما هى هواياتك؟" و"هل تمارس أي رياضة؟" ربما كان القائم على المقابلة يبحث عن دليل لمهاراتك الوظيفية خارج نطاق خبرتك فى العمل. على سبيل المثال: بعض الهوايات مثل لعبة الشطرنج تشير الى وجود مهارات تحليلية، أما القراءة والموسيقى والرسم فهى هوايات إبداعية. الرياضات الفردية توضح العزم والتصميم، بينما قد تشير الرياضيات الجماعية إلى أنك تسعد بالعمل كجزء من فريق. ربما يكون للقائم على المقابلة ببساطة فضول لمعرفة إذا كانت لديك أنشطة خارج العمل، فالموظفون الذين يجدون متنفسا إبداعيا أو رياضيا للضغوط النفسية لديهم يكونون فى معظم الأحيان أكثر صحة وسعادة وانتاجا. "ماهو الراتب الذى تتوقعه؟" ربما لاتريد الإجابة على هذا السؤال بشكل مباشر، وبدلا من ذلك أعد السؤال مرة أخرى للقائم على المقابلة وقل شيئا مثل: "لا أعلم. ما الراتب الذى قررتموه لأفضل مرشح؟" دع صاحب العمل يقدم العرض الأول. ولكن من المهم أيضا أن تعرف المعدل الحالى للرواتب بالنسبة لهذه الوظيفة. ابحث عن احصاءات الرواتب فى المكتبة أو الإنترنت وراجع الإعلانات المبوبة لترى الرواتب المعروضة للوظائف المشابهة فى منطقتك. قد تساعدك هذه المعلومات فى التفاوض حول الراتب والحوافز بعد أن يقدم صاحب العمل عرضه. "ما الذى نسيت أن أسأله؟" استغل هذه الفرصة لكى تلخص صفاتك ومؤهلاتك المتميزة وكيف يمكنك إفادة الهيئة. اقنع القائم على المقابلة أنك تفهم المطلوب من هذه الوظيفة وأنك ستنجح فيها. فيما يلى بعض الأسئلة الأخرى المألوفة فى المقابلات الشخصية فربما تريد أن تتدرب عليها. مؤهلاتك: ما الذى تستطيع القيام به ولا يستطيع ذلك أى شخص آخر؟ ما هى مؤهلاتك المرتبطة بهذه الوظيفة؟ ما هى المهارات أو القدرات الجديدة التى اكتسبتها حديثا؟ اعطنى مثالا من وظيفة سابقة لقدراتك على أخذ المبادرة. ما هى أفضل إنجازاتك حديثا؟ ما هو أهم شئ فى الوظيفة بالنسبة لك؟ ما الذى يحفزك فى عملك؟ ماذا كنت تفعل منذ وظيفتك الأخيرة؟ ما هى الصفات التى تعتبرها هامة فى شريكك فى العمل؟ أهدافك المهنية: ما العمل الذى تتمنى أن تؤديه بعد خمس سنوات من الآن؟ كيف تحكم على نفسك بأنك قد وصلت إلى النجاح؟ كيف تحقق النجاح؟ أى نوع من الوظائف تريد؟ كيف ستتوافق هذه الوظيفة مع خططك المهنية؟ ما الذى تتوقعه من هذه الوظيفة؟ هل تفضل مكانا معينا للعمل؟ هل يمكنك السفر؟ ما عدد ساعات العمل التى تستطيع القيام بها؟ متى تستطيع أن تبدأ؟ خبراتك فى العمل: ماذا تعلمت من الوظائف السابقة؟ ما هى أضخم المسئوليات التي تحملتها؟ ما هى المهارات المعينة التى اكتسبتها أو استخدمتها فى الوظائف السابقة المرتبطة بهذه الوظيفة؟ من هم الأشخاص الذين يمكننا الرجوع إليهم لمعرفة المزيد عنك؟ مؤهلاتك العلمية: فى رأيك كيف أعدك تعليمك لهذه الوظيفة؟ ما هى المواد أو الأنشطة التى كانت مفضلة بالنسبة لك فى المدرسة؟ لماذا اخترت هذا التخصص؟ هل تنوى مواصلة تعليمك؟ طرح الأسئلة خلال المقابلة الشخصية فى معظم المقابلات الشخصية ستدعى لطرح أسئلة على القائم على المقابلة. وهذه فرصة هامة بالنسبة لك لتعرف المزيد عن صاحب العمل وبالنسبة للقائم على المقابلة لتقييم أدائك كمتقدم لوظيفة. ويتطلب هذا بعض الإعداد المسبق من جانبك. هذه بعض الإرشادات لاتباعها عند طرح الأسئلة:
  • قم بإعداد خمسة أسئلة جيدة. لا بد أن تدرك أنه ربما لن تتاح لك الفرصة لأن تطرح الأسئلة كلها. اسأل اسئلة حول الوظيفة والشركة والصناعة أو المجال.
  • لابد أن توضح أسئلتك اهتمامك بهذه الموضوعات، وأنك قرأت وفكرت فيها. على سبيل المثال يمكنك أن تبدأ هكذا: "قرأت فى مجلة بيزنس ويك أن ... كنت أتساءل إذا كان هذا العامل قد يكون له تأثير على شركتكم".
  • لا تطرح أسئلة تثير القلق أو المخاوف. على سبيل المثال: السؤال "هل سأضطر فعلا الى العمل خلال عطلة نهاية الأسبوع؟" سيشير الى أنك لن تكون متواجدا لأى أعمال اضافية خلال نهاية الأسبوع. إذا كنت متواجدا فمن الأفضل أن تعيد صياغة السؤال. تجنب أيضا البدء فى طرح أسئلة حول المسائل المالية (الراتب، الإجازات الخ) أو حق استرجاع المبالغ التى أنفقتها كمصاريف دراسة، فربما يبدو كأنك أكثر اهتماما براتبك وبإجازاتك من الوظيفة الفعلية.
  • لاتسأل أسئلة حول موضوع واحد. الأشخاص الذين يسألون عن موضوع واحد غالبا ما ينظر إليهم بوضعهم ذوى بعد واحد وغير مؤهلين لهذا السبب للوظيفة.
  • اطلب التوضيح : ليس عيبا أن تطلب توضيح شىء قاله القائم على المقابلة، فقط تأكد أنك تصغى باهتمام. فمن المعقول أن تسأل شخصا ما ليوضح نقطة معينة قالها، أما أن تطلب من شخص أن يعيد شرح موضوع كامل فقد يعطى هذا انطباعا بأن عندك مشكلة فى الإصغاء إلى الآخرين أو فهمهم. على سبيل المثال يمكنك بدء استفسار توضيحى بأن تقول: "لقد ذكرت أن شركة إيه بى سى تعمل ... هل تستطيع أن تخبرنى كيف يتم ذلك فى الواقع؟"
نصائح اترك انطباعا جيدا فى المقابلة الشخصية فيما يلى بعض الإرشادات التى يجب أن تحتفظ بها فى ذهنك يوم المقابلة الشخصية وبعدها مباشرة: قبل المقابلة الشخصية:
  • اذهب فى الميعاد المحدد، فالذهاب فى الميعاد (أو قبله) عادة ما يفسر من قبل القائم على المقابلة الشخصية كدليل أنك شخص ملتزم وجاد فى عمله ويمكن الاعتماد عليه.
  • كن إيجابيا وحاول أن تجعل الآخرين يشعرون بالراحة عند وجودك. أظهر تفتحك عن طريق تقديم التحية بمصافحة قوية بالأيدى وبالابتسام وتجنب قول أي تعليق سلبي على صاحب عمل حالى أو سابق.
  • لاتكن عصبيا، إعتبر المقابلة الشخصية كحوار أو حديث وليس كاستجواب، وتذكر أن القائم على المقابلة يشعر بنفس العصبية التى تشعر وهو يحاول ترك انطباع جيد لديك.خلال المقابلة الشخصية :
  • أظهر ثقتك بالنفس. أنظر فى عينى القائم على المقابلة مباشرة وأجب على أسئلته بصوت واضح. حاول أن تقيم علاقة مودة بينك وبينه.
  • تذكر أن تصغى باهتمام، فالتواصل هو طريق ذو اتجاهين. إذا تكلمت أكثر مما يجب فربما فاتتك بعض الملاحظات التى قد يعتبرها القائم على المقابلة على درجة كبيرة من الأهمية.
  • فكر قبل الإجابة على سؤال صعب. إذا كنت غير متأكد كيف تستطيع الإجابة على سؤال ما، فيمكنك الرد بسؤال آخر. على سبيل المثال: إذا سألك المحاور عن الأجر الذى تتوقعه، حاول الإجابة كما يلى: "هذا سؤال جيد، ما هو الراتب الذى قررتموه لأفضل مرشح للوظيفة؟"
  • عندما يأتى دورك، اسأل الأسئلة التى قمت بإعدادها من قبل، وهذه الأسئلة يجب أن تشمل أي معلومات عن الشركة أو عن الوظيفة لم تستطع الحصول عليها من بحثك.
  • لاتسأل أسئلة قد تثير علامات استفهام. إذا سألت :"هل الانتقال الى مكان آخر ضرورة؟" فسيفهم القائم على المقابلة أنك لاترغب فى الانتقال إلى مكان آخر على الإطلاق. إذا طرحت العديد من الأسئلة حول الإجازات فربما فكر القائم على المقابلة أنك مهتم بالحصول على إجازة أكثر من اهتمامك بالعمل بالشركة والإسهام بها. تأكد أن القائم على المقابلة يفهم السبب وراء طرحك هذه الأسئلة.
  • وضح أنك تريد هذه الوظيفة، وأظهر قدراتك على أخذ زمام الأمور وذلك بالحديث عن الوظائف التى تستطيع القيام بها من أجل فائدة هذه الهيئة وبإعطاء تفاصيل دقيقة عن مساعداتك لأصحاب العمل السابقين. يمكنك أيضا أن تسأل عن بعض التفاصيل الدقيقة للوظيفة مثل المهام، المسؤوليات، الأشخاص الذين سيعملون معك، والشخص المسؤول عن أدائك الوظيفى ويشرف عليه.
·  تجنب الحركات الجسمانية السلبية. يريد القائم على المقابلة أن يرى سلوكك واستجابتك تحت الضغوط. تجنب علامات العصبية والتوتر النفسى التالية: - لمس الفم بطريقة متكررة. - إدعاء وجود سعال للحصول على مهلة للتفكير فى إجابة للسؤال. - عض الشفة. - الابتسامات المقتضبة أو المفتعلة. - هز الساق أو القدم. - ثني الذراعين أو وضعهما متشابكتين. - الجلوس في استرخاء. - تجنب التقاء الأعين. - الحركات العصبية بالأصابع. بعد المقابلة الشخصية: قم بإنهاء المقابلة بالمصافحة باليد، واشكر الشخص المسؤول على وقته. كرر اهتمامك بالوظيفة ومؤهلاتك لها، واسأل إذا كنت تستطيع الاتصال هاتفيا بعد عدة أيام لتعرف وضع طلبك للوظيفة. إذا عرضوا عليك أن يقوموا هم بالاتصال بك اسألهم بأدب عن الميعاد المتوقع لهذا الاتصال. ابعث برسالة قصيرة بها "شكرا على المقابلة الشخصية". حاول إرسالها بحيث تصل قبل أن يكون الاختيار قد تم، وهذه الرسالة ستذكر القائم على المقابلة بمدى صلاحيتك لهذه الوظيفة، ولا تحرج من ذكر أي من الموضوعات التى أثيرت خلال المقابلة. إذا كانت وسيلة الاتصال بالنسبة لهذه الوظيفة هى الإنترنت أو البريد الإلكترونى فارسل رسالة شكر بالبريد الإلكترونى بعد المقابلة مباشرة ثم ارسل خطابا ثانيا بالبريد العادى. حاول أن ترسله بحيث يصل قبل أسبوع من قرار التوظيف. تابع بمكالمة هاتفية إذا لم يتصلو بك خلال أسبوع كما وعدوا.
تعليق
الإسم
البريد الالكتروني
التعليق
ملاحظه: تود إدارة الموقع أن تشير إلى عدم نشرها لتعقيبات تحوي مضامين مسيئة او ليست لها علاقة بفحوى المادة المنشورة. تحفظ الإدارة لنفسها حق تقصير وتحرير الردود، بما يتناسب مع حرية النشر من جهة ومنع التشهير والقذف والإساءة الشخصية، من جهة أخرى.
ارسال التعليق
1
anouar nafko
24/12/2015
biba xdid

برمجة وتطوير :